آخر الأخبار

  • 9 حزيران 2021
    القمصان البيض   بعد مرور عشرة أشهر على تفجير بيروت، نقف اليوم أمام هَول جريمة ثانية ضد الانسانية تُرتكب في لبنان من قبل السلطات والموجودين في سُدَّة المسؤولية . مرة أخرى، تبيّن فشل الدولة اللبنانية في حماية مصالح وحياة وكرامة اللبنانيين نتيجة الإهمال  الفادح والمقصود وانعدام المسؤولية لدى المعنيِّين وتخاذل الدولة الحامية لشعبها. اليوم وبعد أن تبوأت جماعة المحاصصة والمحسوبيات أهم المناصب والوزارات للاهتمام بمصالح فئوية وحزبية وطائفية مما أدَّى إلى تدمير مقوِّمات الدولة اللبنانية وسبَّب بفشل ذريع في إدارة شؤون المواطن ما أوقعنا في مهوار الفراغ الذي لا تستطيع أن تملأه إلا
    بيانات صحفية
  • 22 نيسان 2021
          22 نيسان 2021   رحل اليوم رجل كبير من رجال سوريا الاحرار. رحل ميشيل كيلو الذي قضى معظم حياته مكافحا من اجل حرية وكرامة الشعب السوري، مناضلا دخل السجون ضد نظام الاستبداد البعثي الذي كان يجسم على صدور السوريين منذ اكثر من خمسة عقود. كيلو السياسي المعارض والكاتب والمثقف استمر قلمه حرا وصوته عاليا يصدح في كل الساحات، فكان احد واضعي وثيقةً "اعلان بيروت - دمشق" للمعارضة اللبنانية والسورية عام 2006 ما دفع بالنظام الى اعتقاله من جديد، ولم يخرج الا عند انفجار الثورة الشعبية العارمة في اذار 2011 ضد نظام بشار الاسد. واكب كيلو الثورة وكان صوتها ووجدانها
    بيانات صحفية
  • 20 كانون الأول 2019
    بيان   يكثر الكلام في الآونة الأخيرة عن إعادة تشكيل أطر سياسية معارضة. ما يهمّ اللبنانيون اليوم هو أمنهم المالي والمصرفي والاقتصادي على حساب أي شيءٍ آخر. وقد برز أمام العين المجرّدة السياسية أن لا إصلاح للأوضاع الاقتصادية طالما لبنان تحت وصاية ايران. والعمل السياسي الوطني المفيد اليوم هو العمل من أجل رفع وصاية ايران عن لبنان وليس الانزلاق إلى العناوين الفرعية- من مثل حكومة فلان أو ميثاقية علتان.. الدعوة الصريحة للجميع ليس لإعادة إنتاج أطر سياسية تجاوزها الزمن والأحداث، إنما من خلال جمع كلّ القوى الحيّة من داخل وخارج ثورة 17 تشرين من أجل رفع وصاية ايران عن لبنان. كما أن
    بيانات صحفية
  • 7 ايار 2019
    كلمة الدكتور فاري سعيد   قال Max Webber في العام 1919 أن الدولة هي " الاطار الذي يحق له حصرياً استخدام العنف وفقاً للقانون،" ما يعني أن  استخدام العنف من خارج حصرية الدولة ومن خارج القانون هو انقلابٌ موصوف. في 7 أيار 2008 قال حزب الله "الأمر لي". أي بدأت عملياً عملية وضع اليد على الدولة بكسر القرار السيادي للحكومة والتي استكملت من خلال انتخاب:  رئيس موالٍ ومجلس نيابي موالٍ  وتشكيل حكومة موالية  فكان وضع اليد النهائي. اليوم، وبعد 11 عاماً على 7 ايار 2008 أين نحن؟ 1- على مستوى المواطن الفرد والحريات العامة؟ 2- على مستوى الاقتصاد؟ 3- على المستوى الأمني؟ 4- على مستوى العلاقات
    بيانات صحفية