آخر الأخبار

  • 26 كانون الأول 2018
    إذا كنّا مُلحِدين لا نؤمنُ بأنَّ المسيحَ هو ابنُ الله، نعترفُ به ابنَ الإنسان ونَتوقّفُ عند أفكارِه وتعاليمِه الإنسانيّةِ والأخلاقيّةِ والاجتماعيّةِ الواردةِ في الإنجيل. وإذا كنّا مؤمنين بأديانٍ أُخرى، فسائرُ الدياناتِ قدَّرت المسيحَ واعتبرتْه، على الأقلّ، نبيًّا بين الأنبياءِ أو عظيمًا مرَّ في التاريخ. وإذا كنّا مسيحيّين نؤمن بالمسيحِ إلهًا وابنَ إلهٍ تَجسّدَ في إنسان، فالإيمانُ بالإنجيلِ، مثلَ الآخرين، لا يكفي ويَتعيّن علينا الالتزامُ به وممارسةُ سلوكٍ أخلاقيٍّ واجتماعيٍّ من وَحي تعاليمِه، بخاصّةٍ محبةُ الآخَرين حتّى ونحن على خشَبةِ الصليب.إذن، مُلحِدين كنا أو مسيحيّين
    من الصحافة
  • 17 كانون الأول 2018
    One Hundred Fifteenth Congress of the United States of America  AT THE SECOND SESSION   Begun and held at the City of Washington on Wednesday, the third day of January, two thousand and eighteen                                    An Act   To provide relief for victims of genocide, crimes against humanity, and  war crimes who are members of religious and ethnic minority groups in Iraq and Syria, for accountability for perpetrators of these crimes, and for other purposes.     Be it enacted by the Senate and House of Representatives of the United States of America in
    من الصحافة
  • 26 تشرين الأول 2018
    يغلب على الحملات التي تحمل عنوان مكافحة الفساد السعي لنيل التصفيق وإثارة الحماسة، وهذا ينتج تعميم اليأس مرتين، مرة لأنه يقوم على قاعدة شيطنة السياسة بعيون الناس عبر تعميم وصف كل من يتعاطى السياسة بالفاسد، من مثل تعميم مصطلح لا أساس علمياً له، هو الطبقة السياسية، وإبعاد الناس عن السياسة هو أكبر وصفة لتعميم الفساد وتجذّره، فابتعاد الناس عن السياسة يطلق أيدي الفاسدين ويترك لهم وحدهم فرص التحكم في موارد الدولة ووظائفها من دون مساءلة أو محاسبة، وانخراط الناس أكثر فأكثر في السياسة عبر الإنتخابات والأحزاب والإعلام والمساءلة والمحاسبة هو الذي ينشئ الآلة العملاقة التي تحتاج اليها
    من الصحافة
  • 3 تشرين الأول 2018
    L’ancien député s’insurge contre la répression de la liberté d’expressionC’est une véritable bataille pour la défense de la liberté d’expression et de la liberté de l’action politique que vient de lancer Farès Souhaid, ancien député et président du Rassemblement de Saydet el-Jabal qui vient de se voir refuser l’accès à l’hôtel Le Bristol pour y tenir une réunion politique dans le cadre de sa conférence annuelle prévue pour le 7 octobre, sur le thème « Libérer la décision nationale libanaise de la tutelle iranienne pour la préservation de la Constitution et du vivre
    من الصحافة